منتدى السنة للحوار العربى
 
جديد المواضيع

العودة   منتدى السنة للحوار العربى > القسم العام > الأخبار العالمية والعربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2021-08-04, 03:05 PM
توبا
ضيف - غير مسجل
 
المشاركات: n/a
افتراضي عودة إبن القذافى

ظهور سيف الإسلام القذافي، "حرا"، لأول مرة منذ سقوط نظام والده في 2011، وإعلان رغبته في العودة إلى الحياة السياسية،من شأنه تعقيد المشهد الليبي المتأزم أصلا منذ 10 أعوام، وقد يدفع البلاد نحو حرب جديدة أكثر دمارا.
فليبيا بعد عشرة أعوام على سقوط نظام معمر القذافي، منقسمة بين شرق يسيطر عليه اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وغربتتقاسم السيطرة عليه كتائب مسلحة، أقواهم كتائب مصراتة، وأبرز قادتها فتحي باشاغا، وزير الداخلية السابق في حكومةالوفاق (2016-2021).
ويطرح سيف الإسلام القذافي نفسه كخيار ثالث، لتوحيد البلاد، التي مزقتها الحرب الأهلية وانهار اقتصادها، رغم امتلاكها أكبر
احتياطي نفطي في إفريقيا.
** ما زال حيا
عاد سيف الإسلام للظهور في لقاء أجراه معه الصحفي الأمريكي روبرت وورث، في مايو/أيار الماضي، لحساب صحيفة "نيويوركتايمز"، التي نشرته في شكل قصة خبرية مطولة عن الأزمة الليبية، الجمعة.
وأهم ما في مقال "نيويورك تايمز"، أحدث صورة لسيف الإسلام القذافي، بلحيته التي خالطها الشيب، وعباءته الخليجية، وعمامتهالسوداء.
ما يمثل أول دليل على أن سيف الإسلام، ما زال "حيا"، بعد أن ثارت شائعات بشأن وفاته، حيث زعمت صحيفة "العنوان" المقربةمن حفتر، أنه توفي بمرض السل في سجنه، قبل إعلان إطلاق سراحه بأيام.
واعتقل الرجل في أكتوبر/تشرين الأول 2011، عند محاولته الفرار نحو النيجر، واختفى أثره في 2017، بعد إطلاق المجموعةالمسلحة التي اعتقلته سراحه من منطقة الزنتان، الواقعة بأعلى هضبة في الجبل الغربي (170 كلم جنوب غرب طرابلس).
وكان آخر من التقاه خلال الفترة الماضية، الناشطان الروسيان مكسيم شوغالي وسامر سويفان، الذين اعتقلا في طرابلس في
2019، ووجهت لهما تهمة الجوسسة، قبل أن يطلق سراحهما في 2020.
ومنذ ذلك الوقت تضاربت الأنباء بشأن مصير سيف الإسلام، بل وشكك البعض في أنه موجود على قيد الحياة، إلى أن ظهرالجمعة.
** لديه أنصار وأموال ويريد استعادة السلطة
المثير في لقاء الصحيفة مع سيف الإسلام، أنه لم يتغير ولا يشعر بالندم بل يعتقد أنه حان الوقت لعهد "الكتاب الأخضر".
ويرى نجل القذافي أن السياسيين الليبيين "لم يجلبوا إلا البؤس، وحان الوقت للعودة إلى الماضي، فالبلد جاثٍ على ركبتيه، لا مالولا أمن، لا توجد حياة هنا".
وانطلاقا من هذا التحليل المأساوي لوضع البلاد، يُقدم نجل القذافي نفسه كمنقذ للبلاد، وأنه يريد "إحياء الوحدة المفقودة".
وإن لم يعلن "سيف الإسلام" ترشحه للرئاسيات المرتقبة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، إلا أن ممثليه في ملتقى الحوارالسياسي قاتلوا بالتنسيق مع الداعمين لحفتر من أجل إلغاء أي شروط للترشح للرئاسيات.
ومن تلك الشروط التي تعوق ترشحه؛ الحكم القضائي غير النهائي من محكمة طرابلس في 2015 بإعدامه رميا بالرصاص، كما أنهمطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
ومع ذلك فالقذافي الابن مقتنع بقدرته على تجاوز كل تلك العوائق القانونية، وأنصاره بادروا بتنظيم حملات على شبكاتالتواصل الاجتماعي تحت شعار "رشحناك"، وشكلوا لذلك ما يسمى بـ"حراك رشحناك من أجل ليبيا"، الذي نظم حملتين آخرهمافي نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
فعشرة أعوام بعد الثورة لم تمحُ لحد الآن 40 سنة من حكم معمر القذافي وأبنائه، إذ لا زالت مدن وقبائل تجاهر بدعمها له، علىغرار قبائل القذاذفة والمقارحة والورفلة، المنتشرين في مدن سرت (وسط) وبني وليد، والشويرف (غرب)، وبراك الشاطئ، وسبها
(جنوب).
كما يوفر أحمد قذاف الدم، ابن عم سيف الإسلام المقيم في مصر، له الدعم المالي، حيث يحتفظ بثروة طائلة، ويقود أيضا حزبالنضال الوطني.
أما الكتائب الأمنية التي شكلها معمر القذافي لحماية نظامه، وإن تم تفكيكها بعد الثورة، إلا أن أطراف الصراع عادت واستعانتبقادتها وعناصرها وتم ضمهم لوحدات عسكرية، لكن أغلبهم يقاتلون الآن إلى جانب مليشيات حفتر.
وذكرت "نيويورك تايمز" عن استطلاعات رأي (لم تحددها) أن 57 بالمئة في منطقة واحدة (لم تذكرها) عبّروا عن "ثقتهم" بسيفالإسلام.
ونقلت عن محامية ليبية أن "عملها غير الرسمي لقياس الرأي العام يشير إلى أن 8 أو 9 من كل 10 ليبيين سيصوّتون لسيفالإسلام".
وليس ذلك فقط، فسيف الإسلام لديه حليف قوي، هو روسيا، التي تعتقد أنه "سيفوز" بالانتخابات، بحسب دبلوماسي أوروبي،وصفته الصحيفة الأمريكية بأنه "ذو خبرة طويلة في الشأن الليبي".
ولا تخفي موسكو دعمها للقذافي، حيث استقبل مبعوث الرئيس الروسي الخاص بالشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف،مفتاح الورفلي وعمر أبوشريدة، ممثلين عن "حركة سيف الإسلام"، في 15 يناير/كانون الأول الماضي.
** صعود "سيف الإسلام" يهدد حفتر
المتضرر الأكبر من عودة سيف الإسلام، لا شك أنه حفتر، الذي تحالف منذ نهاية 2014، مع قادة الكتائب الأمنية التابعة لنظامالقذافي، واستوعب عناصرهم في صفوف مليشياته، بتوجيهات من السلطات الأمنية في مصر، بحسب العقيد عبد الباسط تيكة،القيادي في جهاز مكافحة الإرهاب بطرابلس.
وسيف الإسلام نفسه، زعم أن 80 بالمئة من المقاتلين في صفوف مليشيات حفتر من أنصاره، في تصريح نقله عنه الناشطانالروسيان الذين اعتقلا بسببه في 2019.
وعودة الرجل قد تُحدث شرخا في صفوف مليشيات حفتر، خاصة إذا قرر استعادة السلطة بالقوة بدعم روسي، أما إن تمكن مندخول الانتخابات فسيمثل أبرز منافس لحفتر لحد الآن على الرئاسة.
وتجدر الإشارة أن أنصار القذافي يتبوأون مناصب حساسة في صفوف مليشيات حفتر، وأبرزهم اللواء المبروك سحبان، قائد القواتالبرية (من قبيلة المقارحة) والرائد عمر امراجع، قائد كتيبة طارق بن زياد (من المقارحة)، واللواء عبد السلام الحاسي، قائد القواتالخاصة.
وقبلهم محمد بن نائل، قائد اللواء 12، الذي سيطر على قاعدة براك الشاطئ الجوية (جنوب) في 2016، وانضم إلى حفتر، وبفضلهتمكن الأخير من دخول قاعدتي تمنهنت (جنوب) والجفرة الجويتين (وسط)، قبل أن يتوفى في ظروف غامضة.
بينما تم التخلص من مسعود الضاوي، أحد القادة الموالين للقذافي في منطقة ورشفانة المحاذية للعاصمة، على يد مليشيات حفترفي 2019، إبان العدوان على طرابلس.
ورغم أن حفتر وصف ذات مرة سيف الإسلام القذافي بـ"المسكين"، إلا أنه حاول قتله أكثر من مرة، بحسب أنصار القذافي، بلوبحسب شهادة إبراهيم المدني، قائد اللواء محمد المدني بالزنتان، الذي أكد أن قادة تابعين لحفتر طلبوا منه قتل سيف الإسلام.
وهذا يعكس قلق حفتر من الخطورة التي يشكلها سيف الإسلام القذافي على طموحه للاستيلاء على السلطة، خاصة وأنه كانعدوا لوالده منذ سقوطه أسيرا في حرب تشاد عام 1987 إلى غاية مقتله في 20 أكتوبر 2011.
** فاغنر.. هل ستختار حفتر أم "سيف الإسلام"؟
وإن كان حفتر يحاول ضبط أنصار القذافي في صفوف مليشياته عبر الأجور والمرتبات وأيضا عبر القمع والتصفيات الجسدية، إلا أنالدعم الروسي المحتمل لسيف الإسلام أكثر ما يؤرقه.
فروسيا متواجدة عسكريا في ليبيا عبر شركة "فاغنر"، وتقارير إخبارية تحدثت مؤخرا عن تواجد قوات روسية نظامية أيضا.
وهذا الثقل العسكري الروسي وإن كان في الظاهر لصالح حفتر، إلا أن موسكو قد تختار القذافي في النهاية إذا خيرت بينه وبينحفتر.
ويفسر ذلك تأكيد حفتر في الفترة الأخيرة على ضرورة رحيل جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا "بدون استثناء".
وموافقة حفتر على فتح الطريق الساحلي بين الشرق والغرب، الجمعة، بعد عرقلته مرارا لمحاولات فتحه، يعكس بداية تغير فياستراتيجيته نحو التقارب النسبي مع حكومة الوحدة.
فليس من المستبعد أن تؤدي عودة القذافي للمعترك السياسي، إلى تشكل تحالفات جديدة وغير متجانسة بين أعداء الأمس فيإطار سياسة "عدو عدوي صديقي".
لكن منذ 2011 خسر أنصار القذافي معظم المعارك العسكرية التي خاضوها ضد كتائب الغرب الليبي أو حفتر، فهل سيتمكنسيف الإسلام من تجميع شتاتهم؟ أم سيزيد البلاد انقساما.

المصدر: وكالة الأناضول
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


إكسسوارات كهربائية ||| كورة سيتي ||| جدول المباريات ||| مباريات اليوم||| بث مباشر ||| يلا شوت
تنكر مجاري ||| تسليك مجاري ||| تركيب شفاط ||| التخلص من العفش القديم

ترحيل الشغاله خروج نهائي ||| توكيل عمرة البدل |||

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب ||| حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021
الساعة الآن »06:20 AM.
راسل الإدارة -شبكة السنة للحوار العربى - الأرشيف - الأعلى