منتدى السنة للحوار العربى
 
جديد المواضيع

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مدونة صحيح الدين ||| ابادة البق ||| طب الذكورة ||| اخبار الصحة ||| منتدى انصار السنة ||| منتديات شباب الأمة ||| ترحيل الشغاله خروج نهائي | حياة المصريين ||| الأذكار ||| موقع المرأة العربية ||| دليل السياح ||| مباشر مصر دوت نت ||| تقنية تك ||| بروفيشنال برامج ||| موقع حياتها ||| طريق النجاح ||| شبكة زاد المتقين الإسلامية

العودة   منتدى السنة للحوار العربى > حوارات عامة > موضوعات عامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2017-01-14, 12:32 PM
حسين شوشة حسين شوشة غير متواجد حالياً
داعية إسلامى
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-10
المشاركات: 519
حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة حسين شوشة
افتراضي حكم بيع ذرق الطيور

بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد
اختلف السادة الفقهاء في حكم بيع السرجين [ والسرجين ] : هو السماد ، والسماد ينقسم إلى قسمين :
القسم الأول : السماد الطاهر ، والسماد الطاهر هو فضلة ما يؤكل لحمه على أصحَّ قولي العلماء كما هو مذهب الحنفية ، والمالكية ، والحنابلة من حيث الجملة .
أمّا فضلة ما يؤكل لحمه كالإبل والبقر والغنم والطيور التي هي من غير الجارحة هذه طاهرة الفضلة ، فلو أن إنساناً جمع زريبة من الروث أو فضلة الإبل أو البقر أو الغنم فإنها طاهرة من حيث الأصل ، فنقول : هذا سماد طاهر ، السماد الطاهر الذي هو فضلة ما يؤكل لحمه الدليل على طهارته عدة أدلة :
أولها : أن النبي-r - أمر العُرنيين أن يشربوا من أبوال الإبل وهي فضلة الإبل ؛ لأن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حَرُمَ عليها ، فلو كان البول نجساً لما أمرهم أن يشربوه ؛ لأن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حَرُمَ عليها .
ثانياً : أذن بالصلاة في مرابض الغنم ، وهذا ثابت وصحيح عنه ، فلو كان فضلة الغنمة نجسة لما صلى فيها ، ومنع من معاطن الإبل لحكمة أخرى , لأنها مواضع الشياطين ، وصلى على بعيره ، ومن المعلوم أن البعير ربما بال فلطخ ببوله فخذه وساقه ومع ذلك صلى عليه وطاف عليه ، فدلَّ على طهارة فضلة ما يؤكل لحمه ، إنما خُصَّ البعير لأن البعير من حيث الأصل مما يؤكل لحمه فقالوا : ما يؤكل لحمه فضلته طاهرة يشمل هذا الطيور كالعصافير والحمام ، فإن السماد الذي يؤخذ من الحمام تستصلح به الحمضيات كأشجار الليمون ، فإنه إذا وضع لها ذرق الحمام تنفع وتصلح بإذن الله-U- هذا سمادٌ طاهر ، ولو سألك سائل عن وضع مثل هذا النوع من السماد لأشجار الليمون مثلاً تقول : يجوز ولا بأس في ذلك .
كذلك - أيضاً - يُأخـذ روث البقر لاستصلاح النخل ، وهو من أفضل ما يكون لذلك ، فلو سألك هل هو جائز ؟ تقول : روث البقر طاهر ، ويجوز وضعه سماداً . هذا بالنسبة للسماد الطاهر ، السماد الطاهر يجوز بيعه ، فلو أن رجلاً عنده زريبة غنم جاءه من يريد شراء هذه الزريبة وما فيها من الروث- أكرمكم الله- سماداً ، أو قال له : أريد أن اشتري منك هذه الزريبة قال له : بخمسمائة جنيه، ما حكم هذا البيع ؟ تقول : السماد طاهر مقصود لمنفعة مباحة ، وهي استصلاح الزرع ومأذون بها شرعاً بل ومقصودة شرعاً ، فيجوز البيع إذا كان مستوفياً للشروط الأخرى المعتبرة في البيع ، على هذا بيع السماد الطاهر جائز ولا بأس به ؛ لأنه عينٌ مباحة ومنفعتها مباحة ومقصودة شرعاً .
القسم الثاني : وهو السماد النجس : وهو يشمل فضلة الآدمي من بوله وعذرته ، وكذلك - أيضاً - يشمل فضلة الحيوان غير مأكول اللحم كالحمير الأهلية ونحوها ، ولذلك لما أتى عبد الله بن مسعود للنبي-r - بالروثة قيل : إنها من الحمر ، قال : (( إنها رجس ))وعلى هذا يقول العلماء-رحمهم الله- : إذا كانت فضلة من غير مأكول اللحم فهي نجسة ، فإذا سأل سائل ما حكم فَضلة أو السماد النجس ؟ هل يجوز أن يباع السماد النجس أو لا يجوز ؟ اختلف العلماء-رحمهم الله- في هذه المسألة على قولين :
القول الأول : لا يجوز بيع السماد النجس أو الزبل النجس أو الرجيع النجس والمعنى واحد ، وهذا القول هو مذهب المالكية في المشهور ، وأيضاً هو مذهب الشافعية ، والحنابلة في المشهور ، وهو قول عند الحنفية-رحمهم الله- أنه لا يجوز بيع السماد النجس ؛ لكن المذهب عندهم على الجواز .
القول الثاني : يجوز بيع السماد النجس والزبل النجس ، وهذا هو مذهب الحنفية ، وقال به بعض أصحاب الإمام مالك كابن الماجَشون .
الذين قالوا بالتحريم ، وهم الجمهور استدلوا بأدلة :
أولاً : قوله-تعالى- : { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ } قالوا : إن الله حرم علينا أكل المال بالباطل ، والباطل هو الذي لا وجه له ولا حقَّ فيه ، فإذا كان السماد نجساً فإن النجس لا قيمة له ، النجاسة لا قيمة لها فدفع المال في مقابلها يكون من أكل أموال الناس بالباطل .
ثانياً : استدلوا بقوله-عليه الصلاة والسلام- : (( إن الله إذا حرم على قوم شيئاً حرم عليهم ثمنه )) والسماد نجس حرام فيحرم أكل ثمنه ، كذلك - أيضاً - قالوا : إن الأصل عدم جواز بيع النجاسة ، والزبل النجس من النجاسات ، والأصل في هذا حديث جابر بن عبدالله - كما قدمنا - .
واستدل الذين قالوا بالجواز بدليلين :
الدليل الأول : الإجماع .
والدليل الثاني : العقل .
أما دليلهم من الإجماع فقالوا : إن الناس من العصور القديمة يتبايعون ويبعون السماد والزبل النجس ولم ينكر عليهم أحد ، فيكون هذا بمثابة الإجماع .
والدليل الثاني : قالوا : إن الحاجة داعية إلى بيع الزبل النجس ولو لم نقل بجوازه لكان في ذلك حرجٌ ومشقة ، والشريعة لا حرج فيها ولا مشقة ، وبناءً على ذلك يجوز بيع الزبل النجس ، معنى هذا الدليل الذي قرروه من النظر يقولون : إن الزبل النجس يستصلح النبات وهذا يحتاجه الفلاح ويحتاجه الناس ، أمّا الفلاح فلأنّ إنتاجه ومحصوله لا يصلح إلا بهذا النوع من السماد ، وأمّا الناس فإنه إذا تضرر الفلاح وكان نتاج الفلاحة قليلاً فإن هذا يضرُّ بالسوق ويضرُّ بالناس ، فحينئذٍ يقولون فيه حرجٌ ومشقة ، لو قلنا لا يجوز أوقعنا الناس في الحرج ، والشريعة لا تـوقع الناس في الحرج والمشقة فإذن القول بعدم الجواز فيه حرج فيجوز البيع دفعاً للحرج والمشقة ، قال -تعالى- : { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } .
هذا والله أعلم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


مختصر ||| تفاصيل ||| محطات ||| شركة تنظيف بالدمام ||| الخليج برس ||| جيزان نت ||| التنوير نيوز ||| يلا شوت ||| يلا شوت
تسليك مجاري |||

أجهزة معامل تحاليل ||| واتساب عمر ||| زيادة متابعين |||

كود خصم سيارة ||| كوبون خصم بات بات ||| كود خصم

ترحيل الشغاله خروج نهائي |||

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

منتديات شباب الأمة ||| حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية ||| دليل السياح ||| شركة نقل عفش بالمدينة المنورة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2022 Jelsoft Enterprises Ltd
الساعة الآن »10:19 PM.
راسل الإدارة -الحوار العربي - الأرشيف - الأعلى